كورونا المستجد خفايا الفيروس وهل هوه من صناعة البشر - عرب اسطنبول

موقع يخص العرب والسوريين في تركيا واخر الاخبار التي تخصهم كل ما تبحث عنه تجده من طرق ,اعادة التوطين ,واخبار السوريين,

اخر الأخبار

اعلان

اعلان

الجمعة، 27 مارس 2020

كورونا المستجد خفايا الفيروس وهل هوه من صناعة البشر


كورونا المستجد خفايا الفيروس وهل هوه من صناعة البشر


كورونا المستجد فيروس كورونا
لي وينليانغ طبيب صيني مات بفيروس كورونا

بعد ان صول فيروس كورونا الى اكثر من نصف مليون شخص حول العالم 


.وانتشر في كل بقاع الكرة الأرضية

واغلاق المساجد والكنائس وإلغاء جميع الاحتفالات وكل الفعليات.

وعزل مدن كبيرة عن بعضها .حتى أن اجتماع الدول العشرين الكبرى

جرى من خلال "الاتصال الافتراضي"

وكثرت التكهنات والتقوعات والأبحاث والمقالات حول حقيقة الفيروس

من يقف وراءه.؟

وهل العالم يتجه نحوا نظام عالمي جديد سيتشكل بعد انحصار كورونا؟


1- نبدأ :بطبيب العيون الصيني لي وينليانغ وعمره 34


حين ارسل الى الزملاء العاملين معه في المجال الطبي .

يحذرهم به من فيروس كان يظنه على أنه" سارس"

والطبيب كان السباق للحديث عن المرض الذي انتشر في مدينة ووهان 

الصينية التي بدأ فيها فيروس كورونا المستجد الانتشار

لكن الحكومة الصينية تجاهلت تحذيره وأيضا وبخته .وبعدها تم اعتقاله .وتم 

التحقيق معه بتهمة "النشر للمعلومات الكاذبة والمغلوطة"


كما تم توقيعه على مذكرة ادانه بتهمة نشر اخبار كاذبة

بعد أن دام اعتقاله لأيام  

وبعد تحذيره من خطورة الوباء كورونا أصيب به حين كان يحاول تقديم العلاج 

للناس .ومات بعد الإصابة .

والمثير أن الحكومة في الصين بعد فترة قامت بتقديم تعويض   مادي  حوالي 

117ألف دولار أمريكي لعائلته.

والمثير أكثر تقديم اعتذار رسمي من قبل المجلس التأديبي الصيني للحزب 

الشيوعي لعائلة "الطبيب لي:

بعد أ تم سحب القضايا المثارة ضده


قبل وفاته قام " الطبيب لي" بنشر صراعه

مع المرض الغامض والمعانة من السعال الحاد في  10 كانون الثاني

وبعدها أصيب بلحمى ونقل الى المشفى .وتبين اصابته بلفيروس كورونا في 

30 كانون الثاني,


 2-معهد ووهان للفيروسات التابع للأكاديمية الصينية للعلوم يرد

كورونا المستجد وباء كورونا corona  covid19
معهد علوم الفيروسات في ووهان الصين

حول نظريات المؤامرة والشائعات التي اثيرت حوله  أنه قام. بتصنيع سلالة جديدة قاتلة 

من الفيروس كورونا.

وأصدر المعهد بيانًا رفض فيه هذه الاتهامات جملة وتفصيلا،التي اتهمته بتصنيع 

وتسريب."كورونا" COVID-19.وأن المختبرP4


 الذي يشرف عليه "الجيش الصيني" قد قام بتصميم الفيروس اصطناعيا " 


 ووصفها بأنها "زائفة" ، مؤكدًا أن  ضمير موظفيه راضٍ على الإطلاق.


وأشارفي البيان إلى أنه منذ بداية انتشار الفيروس كوفيد19 ، اتخذ المعهد طوعا مبادرة 

لمعالجة 

الجوانب العلمية والتقنية للوقاية من الوباء.

وأضاف أن العلماء في المعهد بدأو في عمل الدراسات اللذمة بعد

حصولهم على عينات بمستشفى " تسينينتان"

من مصابين بالتهاب الرئوي الذي يعد مجهول وقاتل. 

وقد استطاعو  تحديد التسلسل الحمض النووي للفيروس.

وعزل وزراعة سلالة الفيروس في 5 يناير ، وأنجزوا العمل على تصنيفها ووضعها في 

البنك الوطني لحفظ الفيروسات في 9 يناير ، وفي 11 يناير ، سلمت الصين الشريط 

الجيني للفيروس إلى  منظمة الصحة العالمية.

وخلص المعهد إلى أنه "بعد شهر من العمل الشاق والمستمر على مدار الساعة ، يمكننا 

أن نؤكد أن ضميرنا راضٍ".

تأتي هذه التصريحات على خلفية تعميم العديد من التكهنات والافتراضات حول كيفية 

ظهور الفيروس وطبيعته ، وعلى الأخص أنه تم تصنيعه كسلاح بيولوجي في مختبر 

هذا  المعهد عن طريق التعديل الجيني للفيروس الطبيعي.

من الجدير بالذكر أن معهد ووهان هو واحد من أكبر وأهم مراكز أبحاث الفيروسات في 

الصين ، حيث يتمتع بأكبر قدر من الأمان.

أصبح المعهد أول مختبر علمي في الصين.وقد  حصل على شهادة السلامة 

البيولوجية الدولية المستوى 4 في عام 2017 ، مما يسمح له بالتعامل مع جميع أنواع 

مسببات الأمراض.


3-هل تم إنتاج" فيروس كورونا وراثيا" حقيقة يكشفها العلماء؟

أكد العلماء أن سلالة الفيروس كورونا الجديد . لا نملك دليل على إنه قد تم 

تصميمه في المختبرات.بعدأن قامو بدارسة. تركيبت  الفيروس بتفصيل,

. يبدو أن طفرات الفيروسات هي تطور طبيعي أكثر من التغييرات الغريبة أو 

غير المتوقعة ، وفقًا للدكتور تريفور بيدفورد في مركز فريد هاتشينسون 

لأبحاث السرطان في سياتل ، واشنطن.

قال أحد العلماء الذين يدرسون فيروس "كورونا" الجديد ، الذي كان يُطلق عليه 
رسميًا COVID-19 ، إنه لا يوجد ما يشير إلى أنه تم إنشاؤه من الهندسة 

الوراثية.

وتابع الدكتور تريفور بيدفورد .حديثه : "لا يوجد على الإطلاق أي دليل على 

الهندسة 

الوراثية ... والدليل الذي لدينا هو أن الطفرات تتوافق تمامًا مع التطور 

الطبيعي".

والفيروسات تتحول بشكل طبيعي بمرور الوقت عندما تتلامس مع المزيد من الأشياء 

التي يمكن أن تقتلها. يتكيف ويتغير من أجل البقاء ، مما قد يجعل علاجه أو إيقافه أكثر 

صعوبة.

من بين أسباب نظرية المؤامرة حول صنع الفيروس من قبل البشر ، كانت ورقة علمية 

نشرها باحثون في الهند قالوا إن الفيروس مشابه بشكل مثير للريبة لفيروس نقص 

المناعة البشرية.

على الرغم من سحب ورقة البحث هذه ، استمرت الشائعات في التداول عبر الإنترنت.

كذلك ، فإن الادعاءات حول هروب فيروس السارس في عام 2004 ، من خلال 

"تسرب" من مختبر علمي في الصين ، أشعلت الادعاءات الأخيرة حول هروب سلالة 

جديدة من "فيروس كورونا" من مختبر في مدينة ووهان ، وهذا سبب الانتشار السريع 

للمرض.

4-هل تسرب من المختبرات فيروس كورونا المستجد

كورونا المستجد

تدور نظرية الهروب المختبري على وسائل التواصل الاجتماعي والمدونات المختلفة 

لعدة أسابيع ، لكنها اكتسبت وضوحًا كبيرًا في مقال نشر في نيويورك بوست في أواخر 

فبراير ، عندما قال " د ستيفن موشر" ، عالم الاجتماع ورئيس معهد أبحاث السكان 

في فرونت رويال، فرجينيا ، إنه قد

انتشر Covid-19 عن طريق الخطأ من المختبر الوطني للسلامة البيولوجية في الصين 

في معهد ووهان للفيروسات ، حيث كان الباحثون يدرسون فيروسات" كورونا " في 

الخفافيش.

يقع المختبر على بعد أقل من 10 أميال (16 كم) من سوق المأكولات البحرية ، حيث تم 

اكتشاف مجموعة من حالات "كوفيد 19" للمرة الأولى. وتجدر الإشارة إلى أنه بعد 

تفشي مرض السارس عام 2003 أكد الباحثون أن فيروس السارس هرب من مختبرات 

الفيروس عدة مرات.

فيما نفى الدكتور يحيى عبد المؤمن في حديث له أن الكلام عن وجود نظرية فيروس 

كورونا قد تم انتاجه في المختبرات "كسلاح بيولوجي "غير منطقي .

كيف يمكن تطوير فيروس أدى إلى شلل في القطاعات الحيوية في مختلف دول العالم ، 

وأزمة اقتصادية ، وانهيار البورصات الغربية على وجه الخصوص؟ ويضيف أن هذا 

الفيروس ليس الأول من نوعه ، ولن يكون الأخير ، ولن يدخل المختبرات والمؤامرات 

لنشره في العالم .

والجدير بذكر. أن الدكتور يحيى عبد المؤمن . يشغل منصب رئيس قسم الفيروسات 

السرطانية والتنفسية .في المعهد الطب الفرنسي الذي يتبع لجامعة" كلود برنار"


5-كشف الخبراء أن فيروس كورونا القاتل ،

 الذي يجتاح العالم حاليًا ، ربما يكون قد نشأ في 

كورونا المستجد خفايا الفيروس وهل هوه من صناعة البشر

كهف الخفافيش الذي اكتشفه العلماء الصينيون لأول مرة منذ 16 عامًا.

كان العلماء من معهد ووهان للفيروسات أول من ربط "السارس" بالخفافيش ، في البداية 

من خلال دراسة عام 2004 ، في كهف في مدينة يوهان الصينية.

أخذوا عينات من فضلات الخفافيش البرية ووجدوا أنها تحمل مئات الأنواع المختلفة من 

فيروسات "كوفيد19".

كشفت عالمة الفيروسات الذي قاد البحث ، شي تشنغلي ، أن أحد السلالات مطابق تقريبًا 

لتلك التي تجتاح الصين حاليًا.

وأشارت إلى تسلسل جينوم "COVID-19" ، كما هو معروف الآن رسميًا ، بنتائج 

عام 
2004 ، ووجدت أنه يتوافق مع 96٪ من الفيروس الموجود في فضلات "الخفافيش".

تم إخفاء الموقع الدقيق للكهف الذي تم اكتشافه في دراسة عام 2004 عن الأنظار ، ولكن 

يقال إنه في مكان ما في يوننان ، على بعد حوالي 1700 كم من ووهان.

اكتشفت "شي" وفريقها اكتشافًا غير عادي بأن 3٪ من الأفراد الذين عاشوا بالقرب من 

الكهف طوروا مناعة ضد الفيروسات. وقالت إن هذا يثبت أن السلالات يمكن أن تصيب 

البشر في الماضي ، وأن تحصين الناس ضدهم ممكن.

خفاش حدوة الحصان هو واحد من 4 أنواع من الخفافيش ، تمت دراستها على مدى 5 


سنوات ، بعد عودة فريق البحث إلى الكهف لإجراء دراسة ثانية في عام 2005.

على الرغم من بحثها الرائد في مجال فيروسات "كورونا" ، فإن الكثير في الصين 


اتهموها لمساهمتها في تفشي المرض.

في الأسابيع الأخيرة ، كانت موضوعًا لنظريات المؤامرة ، التي قالت إن COVID-19 

قد تسربت من مختبرها "معهد علم الفيروسات في ووهان".

لكنها نفت كل ما اشيع عن تسرب جملة وتفصيلا

وأقسمت ان الفيروس لا علاقة للمختبر به ابدا


.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اعلان

حمل التطبيق